الرئيسية » المقالات » أقوال وكلمات الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان » كلمة سمو الشيخ حمدان بن زايد بمناسبه عوده وشفاء الشيخ خليفه بن زايد آل نهيان (رئيس الدوله حفظه الله ورعاه)

كلمة سمو الشيخ حمدان بن زايد بمناسبه عوده وشفاء الشيخ خليفه بن زايد آل نهيان (رئيس الدوله حفظه الله ورعاه)

قال سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في المنطقة الغربية إن العلاقة الصادقة بين القيادة والشعب تبرز عبر الحب المتبادل، معتبراً أن تعبير الشعب عن الأمل في شفاء صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله كان نتاجاً مباشراً لما أعطاه سموه لأبناء شعبه ووطنه طوال مسيرته في خدمة هذا الوطن. وأضاف سموه في كلمة بمناسبة العودة الميمونة لصاحب السمو رئيس الدولة بعد أن منّ الله عليه بالشفاء أنه لا يسعنا إلا أن نتوجه إلى الله سبحانه وتعالى بالحمد والشكر وإلى شعبنا الوفي بالتهنئة القلبية الخالصة لما عبر عنه هذا الشعب من محبة عارمة لقائده. وأوضح سموه أن عودة صاحب السمو رئيس الدولة إلى أرض الوطن ومظاهر الفرحة التي ملأت القلوب بعودة سموه وانعكست في جميع نواحي حياتنا تشكل عهداً جديداً بين القيادة والشعب الوفي للمضي قدماً تحت قيادته المباركة في مسيرة الحب والخير والعطاء والبناء والتنمية الشاملة لوطننا في جميع المجالات حتى يأخذ مكانه بين الشعوب والأمم المتقدمة يزهو بثوب التقدم والازدهار والقوة والمنعة. وتابع سموه: «إن ما تشهده دولة الإمارات من تقدم في جميع المجالات تحت قيادة صاحب السمو رئيس الدولة لبرهان على حب القائد لشعبه الذي بادله حباً بحب وكانت الفرحة بعودة سموه دليلاً على التقدير والحب الذي يكنه هذا الشعب الوفي لقائد مسيرته المظفرة وذلك من أجل غد أفضل ومستقبل مشرق لكل أبناء الوطن ولتواصل الدولة طريقها نحو تحقيق آمالها وطموحات شعبها في ظل قيادة سموه». وزاد سموه: «كثيراً ما تحتاج الدول والشعوب والأفراد إلى لحظات للوقوف على مدى الاحترام والتقدير الذي يكنه الآخرون تجاههم ونحن والحمد لله وجدنا في عودة صاحب السمو رئيس الدولة إلى أرض الوطن وخلال رحلته العلاجية خارج البلاد كل الوفاء والحب من شعبنا الوفي ومحيطنا العربي والإسلامي والعالم أجمع». فالقيادات التاريخية تعطي لأوطانها الاحترام والتقدير العالمي مثلما تستمد من هذه الأوطان قوتها وقدرتها على العمل بإخلاص وتفان لصالح مواطنيها.

عن hamdan

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*