الرئيسية » المقالات » أقوال وكلمات الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان » كلمة سمو الشيخ حمدان بن زايد بمناسبة إعادة انتخاب صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيسا للدولة للسنوات الخمس المقبلة.

كلمة سمو الشيخ حمدان بن زايد بمناسبة إعادة انتخاب صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيسا للدولة للسنوات الخمس المقبلة.

أكد سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في المنطقة الغربية رئيس هيئة الهلال الأحمر أن الإمارات شهدت في عهد صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد رئيس الدولة حفظه الله نموا مضطردا وتقدما ملموسا في جميع المجالات. وقال سموه إن النهضة التنموية التي تنتظم جميع إمارات الدولة في آن واحد تجسد حرص سموه على توفير الحياة الكريمة لشعب الإمارات والمقيمين على أرضها كافة مؤكدا أن الدولة تجاوزت الأزمة الاقتصادية العالمية وعبرت منعطفاتها الخطيرة بنجاح بفضل الحكمة و الرؤية الثاقبة لصاحب السمو رئيس الدولة وإخوانه أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات. وشدد سموه على أن تجربة الدولة الإتحادية ستظل سفرا خالدا في كتاب الإنجاز والإعجاز الذي دونه الوالد المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رحمه الله بمداد العزيمة والعمل والصبر والجلد من أجل بلوغ الغايات والأهداف الكبرى. وقال سموه في تصريح بمناسبة إعادة انتخاب صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيسا للدولة للسنوات الخمس المقبلة إن ما صارت إليه دولتنا من وحدة وتماسك كان بلا شك ثمرة لجهود كبيرة وخطوات واثقة سارها الفقيد ويمضي على هديها صاحب السمو رئيس الدولة للوصول بهذا الإنجاز الوحدوي إلى أسمى غاياته. وأكد سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان أن عظمة الانجاز الوحدوي يكمن في تفرده وتميزه ورسوخه في نفوس أبناء الوطن مشددا على أن تجربة الدولة الاتحادية تركت بصماتها واضحة على جميع الصعد المحلية والإقليمية والدولية وصارت مثالا يحتذى ومنهجا يقتدي به من أراد الوحدة والأمان والعيش في سلام و وئام. وأشار سموه إلى أن هذا الإنجاز ما كان له أن يتحقق لولا الفكر الوحدوي المتأصل في نهج قيادة الدولة الرشيدة التي استطاعت أن تؤسس هذا الصرح الوحدوي على قواعد ثابتة ومتينة تستعصي على نوازع الفرقة و الشتات. وأكد سموه أن حكمة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان في تصريف شؤون الدولة تركت أثرها الإيجابي واضحا على كل الدوائر والمرافق ومؤسسات المجتمع المدني ومنظمات العون الإنساني وتزين بها جيد البلاد لؤلؤا منثورا على أرضها الطيبة وتدفق خيرا وفيرا عم الأشقاء والأصدقاء دون من ولا أذى. وقال سموه إن مبادرات رئيس الدولة الإنسانية تعزز جهود التنمية البشرية في شتى بقاع العالم و تعتبر من أهم عناصر المواجهة الدولية لصون الكرامة الإنسانية و الحد من تداعيات الفقر و الجوع و التهميش في الساحات و المناطق الملتهبة. وأوضح سمو الشيخ حمدان بن زايد أن هيئة الهلال الأحمر كغيرها من المؤسسات و الهيئات الاتحادية تحظى برعاية صاحب السمو رئيس الدولة وتنهل من معينه الإنساني الذي لا ينضب وتلتزم توجيهاته وتقتفي أثره لتلبية احتياجات المعوزين والسعي في قضاء حوائج الآخرين وتحسين ظروف المنكوبين. وأكد سموه أن العمل الخيري والإنساني في الدولة يحقق في كل يوم منجزات جديدة ومكتسبات إضافية لصالح الفقراء والمحتاجين وذلك بفضل الاهتمام الذي يجده من خليفة الخير والعطاء الذي تمتد أياديه البيضاء لتخفيف المعاناة الناجمة عن النزاعات والكوارث والإضرابات التي يتعرض لها الكثيرون. وقال سموه إن مبادرات صاحب السمو رئيس الدولة جعلت الإمارات في مصاف الدول العصرية المتقدمة من خلال منجزاتها الحضارية الشاملة في المجال الإنساني. وأضاف " إن سموه استطاع توجيه ما تنعم به الدولة من إمكانات حباها الله بها لمساعدة الشعوب الشقيقة و الصديقة وفتح آمالا عراض أمام تلك الشعوب ومد جسور المحبة و السلام معها من خلال ما تنفذه الدولة من مشاريع تنموية و خيرية رائدة تعود عليها بالخير العميم". وقال سموه إن تلك المبادرات ستظل غرسا طيبا يحمل بين طياتها رسالة محبة و سلام من الإمارات لكل الشعوب التي تعاني من النكبات و المحن و ترزح تحت وطأة المعاناة الإنسانية. وأكد سموه أن هيئة الهلال الأحمر لن تحيد عن الطريق الذي اختطه صاحب السمو رئيس الدولة لمناصرة الضعفاء والمحتاجين.. وأضاف سموه " سنظل أوفياء لمبادئه وأفكاره التي جاءت من أجل خير الإنسان وتحقيق حلمه في العيش الكريم ونجدد العهد والولاء لسموه بالمضي قدما في طريق الخير والإنسانية رافعين لواء التوسع والإنتشار لهيئتنا الوطنية والتقدم والإزدهار لدولتنا الفتية ".

عن hamdan

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*